وزير الري يبحث ملف التعاون الخارجي مع دول حوض النيل

ملف التعاون الخارجي مع دول حوض النيل
شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

 وزير الري يبحث ملف التعاون الخارجي مع دول حوض النيل عنوان يتصدر الجرائد الرسمية لأن كان الهدف منه هو تعزيز السياسة الخارجية المصرية وتطويرها ومساعدة دول حوض النيل على الحد من إهدار المياه والدليل على تعزيز مصر لسياستها الخارجية هو أنها شاركت في دورات في مجال الهندسة هيدروليكيا أحواض الأنهار تحت إشراف 20 مهندس من جميع دول حوض النيل ومنهم مصر.

وزير الري يبحث ملف التعاون الخارجي مع دول حوض النيل

في لقاء تم بين مسئولي الدولة تحت إشراف كل من الدكتور محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري ورئيس قطاع مياه النيل الدكتور ممدوح عنتر ورئيس الإدارة المركزية للتعاون الخارجي بقطاع مياه النيل الدكتورة تهاني سليط بهدف تقديم التعاون مع الدول الشقيق حوض النيل.

والهدف من هذا اللقاء هو تقديم مشروعات متطورة لها أهمية على سكان المنطقتين مصر ودول حوض النيل ويعتبر هذا التعاون السياسي الهام هو تعاون سياسي خارجي والسبب في قيادة مصر هذا الاجتماع السياسي هو أن مصر لديها الكثير من الإمكانيات المتفوقة والخبرة في العديد من المجالات وبالأخص مجال الموارد المائية.

يعتبر تحقيق مثل هذه المشروعات المتطورة بين البلدين هى خدمة عظيمة لكلا الدولتين فهي تساعد في تحسين مستوى الدخل القومي والمعيشي لكلا الدولتين والهدف من هذه المشروعات هو هو أن تستطيع كلا الدولتين تحدي المشاكل والعقبات الجديدة التي تواجهم بسبب الأمية والفقر والأمراض المزمنة وانتشار الوباء والزيادة السكانية.

اخر التطورات في ملف حوض النيل

يعتبر من أكثر الأمور التي تم مناقشتها في هذا الاجتماع هو الاستعداد لمياه الأمطار التي تسبب في غرق الكثير من القرى والمدن والمحاصيل الزراعية من خلال وضع خطة محكمة لعمل خزانات ومصارف لجمع مياه الأمطار بها واستغلالها كمياه للشرب بعد تنقيتها وكذلك تنمية الثروة الحيوانية في دولة أوغندا الشقيق وكان هذا التعاون بين مصر و وزارة المياه الأوغندية.

وقد تم إنشاء أربع خزانات عرفت بإسم ليتني بوراكاي وسورتي وأيام وأباك وهى خزانات ضخمة يسع كل خزان تسع عشرة ألاف متر مكعب من مياة الأمطار مع بناء حوض ليتم ترسيب الشوائب العالقة مع إنشاء غرفة طلمبات وضخ وغرفة طلمبات تساعد في ضخ المياه من الخزان الموجود بالمستوى الأول إلى باقي الخزانات على حسب إرتفاعه هذا إلى جانب إنشاء خزانات علويان من نوع PVC يسمحوا لاستيعاب عشرة أمتار مكعبة من مياه الأمطار الزائدة مع تركيب شبكة عالية الجودة من المواسير ذات أقطار متنوعة مع بناء ثلاث أحواض كبيرة لشرب المياه وتركيب وحدات تقوم بتوزيع المياه وتتم عملية تأمين الخزانات من خلال بناء سور عالي يصل إرتفاعه واحد ونصف متر من الأسلاك الشائكة مع وجود بوابة كبيرة رئيسية تعمل على دخول المعدات والأفراد بشكل منظم.

أهم الاجتماعات السياسية بشأن ملف التعاون بين مصر ودول حوض النيل

في اجتماع آخر عقد بين وزير الري والموارد المائية الدكتور محمد عبد العاطي مع وكيل الوزارة الدكتور رجب عبد العظيم ورئيس قطاع مياة النيل الدكتور أحمد بهاء الدين ورئيس الإدارة المركزية للتعاون الثنائي الدكتور ممدوح حسن وأحد من أساتذة جامعة القاهرة الدكتور هشام بخيت كل ذلك بهدف تنشيط العلاقات مع دول حوض النيل وتقديم وحل التحديات المواجهة لهما.

وقد ذكر المهندس بقطاع مياة النيل بوزارة الري أحمد بهاء الدين هناك تنمية مشروعات بلغت نسبتها تسعين بالمائة بين مصر ودول حوض النيل ومازال التنسيق قائم بيننا لإنشاء عقود تفاهم مع كلا البلدين رواندا وبروندي وإريتريا.

وأكد الدكتور ممدوح حسن أن الهدف من هذا التعاون بين مصر ودول حوض النيل هو دعم السياسة الخارجية لكي يتم تحقيق الاستقرار في السياسة المائية معترفًا أن مصر ترحب بكل ما يلزم لتنمية القارة.

وبذلك يكون الغرض من عقد اجتماع برئاسة وزير الري يبحث ملف التعاون الخارجي مع دول حوض النيل هو لدعم التنمية وتوفير الاحتياجات للشعبين وبذلك يكون هناك سلام وترابط كما أن الغرض الأكبر من هذا الاجتماع لكلا الطرفين مصر ودول حوض النيل هو وضع أسس لتوفير المياه وعدم إهدار المياه لتوفير أكبر قدر من المياه في النهر.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً